(أندية مدارس الحي خيار أمثل)

الشباب أمل الأمة ووعائها الاستثماري . وتلك المرحلة العمرية تتسم بطاقات متدفقة يتم تشكيلها بقوالب بيئتها المحيطة لتجسد ثقافة المجتمع وفق معطيات وسطها البيئي..
ولذا كان التعامل مع تلك الشريحة من المجتمع يتطلب مستوى عال من إدراك استحقاقات تلك المرحلة العمرية من العناية ،  وهذا ما تم مراعاته عند تصميم وتنفيذ برامج وفعاليات وأنشطة أندية الحي في مناطق ومحافظات مملكتنا الحبيبة  ..
تلك البرامج التي لم تغفل إشباع جانباً مهماً ،  واحتياجاً تكوينياً لتلك المرحلة العمرية وهو الترفيه ..
فقد أولي ذلك الجانب اهتماماً مدروساً ، وموجهاً علمياً ليحقق المتعة والفائدة معاً ..
فجاءت النتائج فوق ما نؤمل بحمد الله .. فقد تم استقطاب الشباب ببرامج مقنعة فكانت أندية الحي للأنشطة التعليمية والترويحية هي البديل الأمثل في ظل خيارات متعددة وحرية مطلقة ..
نعم لقد نجحت أندية الحي في الاضطلاع بدورها الريادي في هذا الجانب فهيأت بيئة ترفيهية متكاملة ، وآمنة ، واستحوذت على تلك الطاقات لتصدرها وقوداً يضيء المجتمع ..
والمتابع لتلك الأندية من أهالي الحي لا يخفى عليهم ما تقوم به تلك الأندية ..
فقد حملت عنهم عبء التربية والترفيه معا ..
سيظن البعض للوهلة الأولى عندما يسمع كلمة ترفيه أن هذا لهو ولعب لاطائل من وراءه ويقلل من شأنه..
ونقول إن الترفيه مطلب فسيولوجي لاغنى عنه ودورنا أن نرشده ليكون في مساره الصحيح من خلال تلك الأندية ..
ونستطيع القول أيضا أن الترفيه قدم لنا مخرجات لا يستهان بها ومن ذلك ..
*  قضاء الشباب لوقت فراغهم في أندية الحي كخيار أمثل.
* احتواء الشباب وابعادهم عن العادات والسلوكيات الضارة
*  اكسابهم المهارات المتعددة من خلال الأنشطة المختلفة .
* تحقيق الرضا لهم ولأسرهم .
* القيام بالدور المنتظر في بناء المجتمع.
* التأثير الايجابي في العادات والسلوكيات والأخلاق للشباب .
* المساهمة في حفظ الصحة العامة للشباب.
* بناء الثقة وحسن التصرف لدى الشباب ..
وهذه عناوين وخطوط عريضة ، يستنبط  ما حوته بطونها ، فالمقال لا يسع التفاصيل ولكن يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق .
وختاما نسأل الله الكريم أن يديم علينا ما نحن فيه من الخير والسؤدد وان يوفقنا للعمل بمرضاته دائماً وابداً.
🖊كتبه
المشرف التربوي للنشاط الطلابي
بالإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف
” مشرف أندية مدارس الحي “
عزيز بن عبدالعزيز الشريف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*