كتبه / محمد النمري
الحمد لله الذي رزقنا نعمة الحياة وجعلنا من عباده الصالحين وحثنا على عمارة هذه الأرض بالعمل حيث أحل لنا كثير من سبل طلب الرزق ومنحنا الأجر والثواب على الإخلاص والإتقان والأمانة في العمل الذي هو فضيلة من فضائل الأعمال ، وحينما نتكلم عن مجال العمل يتوجب علينا أن نشير إلى مصطلح الجدارة المهنية التي تعني المعرفة والمهارة مجتمعين تجاه تخصص أو مهنة معينة حسب المعايير الخاصة بكل مهنة والجميل في هذه الجدارات المهنية أنها صالحة للتطبيق في حياة كل إنسان سواء كان موظف أو صاحب مهنة حرة وحتى ربات البيوت يستطيعون تطبيقها لأن هذه الجدارات هي منهج وأسلوب حياة في تعامل الفرد مع ذاته بحسن فهمها وتقديرها أو في تعامل الفرد مع الأخرين بفهم طريقة تفكير الأخرين سواء في بيئة ومحيط العمل أو في أوساط الحياة العامة في المجتمع أو بيئة الحياة الخاصة مع الأسرة ونشير هنا على سبيل المثال إلى جدارة الإتصال الفعال والذكاء العاطفي والإجتماعي وكيف يمكن لصاحب هذه الجدارة بأن يطور في علاقاته بالأخرين ويحد من إحتمال حصول خلافات ومشاكل أو أن يجد حلول زكية في حال وقعت المشكلة أو الخلاف .
كذلك الأمر فيما يتعلق برؤوس أموالنا وإدارة أصول مشاريعنا فلا يخلو الأمر من حاجتنا إلى إستخدام بعض من الجدارات المهنية التي تدعم دراسة وخطط تطوير وتحسين إجراءات تنفيذنا لهذه المشاريع وحسن إدارتها ونشير هنا على سبيل المثال إلى جدارة تطبيق الجودة الشاملة والتي تعني بخطوات التحسين المستمر والثبات على حسن الأداء بكل كفاءة وفاعلية وحصر نسبة المعيب والخطأ في حدود دنيا للحد من المخاطر الكبيرة التي تؤدي إلى أضرار جسيمة وسوف نستعرض بإذن الله في المقال القادم أول جدارة من دليل الجدارات المهنية وهي الذكاء العاطفي والإجتماعي وسوف نستعرض أهمية الذكاء في حياتنا العامة والخاصة وفي بيئة ومحيط العمل وإدارة الثروات والأصول .

اترك تعليقك :