أقدم أب بمركز الصف التابع لمحافظة الجيزة بمصر، على قتل ابنته خنقاً؛ لتقديمها قربانًا للجن لفتح مقبرة أثرية بمنزله، وأمرت النيابة العامة الثلاثاء الماضي بإحالة القضية إلى محكمة الجنايات.

وكانت مباحث الجيزة قد تبلغت من ربة منزل بقيام طليقها بقتل ابنتهما، فباشرت النيابة التحقيقات في القضية، واستمعت لأقوال والد الفتاة وجدتها، اللذان قررا أنها لقت مصرعها خنقاً أثناء نومها، حيث كانت ترتدي “إيشارب” التفَّ حول رقبتها أدى لمصرعها، وبعد التحريات أمرت النيابة بإخلاء سبيل الأب.

ولاحقاً، أفاد عددٌ من جيران أن والد الفتاة قتلها لتقديمها قرباناً للجن ليتمكن من فتح مقبرة أثرية أسفل منزله، وقالوا إن والدها مشهور عنه التنقيب عن الآثار، وأنه استعان بدجال لفتح مقبرة أسفل منزله فأخبره بأنه يجب عليه تقديم قربانا للجن لكي يفتح المقبرة فقام بقتل ابنته خنقا.

كما أفادت تحريات النيابة أن عم الفتاة المجني عليها وراء قتلها بمعاونة والدها، حيث قاما بخنقها لتقديم روحها قرباناً للجن ليمكنهما من فتح مقبرة أثرية، وأن جدة الفتاة عاونت نجليها بإخفاء الجريمة، فأمرت النيابة بضبط وإحضار الأب والعم والجدة لمواجهتهم بالتحريات الجديدة والاتهامات المنسوبة إليهم.

وتم ضبط الأب والعم وبمواجهتهم بالأدلة أقرَّا أمام المباحث بارتكابهما الجريمة وقتل الفتاة خنقا، وأحالت النيابة أخيراً القضية إلى محكمة الجنايات.

اترك تعليقك :