بقلم : سعد عواض

لابد الكثير منا سواءً من عمل في القطاعين الخاص أو العام قد عمل تحت إدارة مدراء بعضهم ملم بعلم الإدارة والقيادة والبعض لا يعرف من مفهوم الإدارة إلا إنها تطبيق التعاميم وتنفيذ الأوامر غير ملمين بفنون وأساليب علم الإدارة وشخصية القائد الحقيقية
من هنا نجد بعض الأخطاء أو المشاكل في بعض المؤسسات مما يؤدي إلى تعطل انجاز تلك المؤسسة أو التقصير في العمل من بعض موظفيها وربما نجد التذمر والكسل يسود تلك المؤسسات وهذا كله يتسبب في تذبذب مخرجات تلك المؤسسة أو الإنحراف بها إلى غير هدفها الحقيقي
وللأسف أن البعض يختم بمعالجة مشاكل فرعية في تلك المؤسسات ويتغافل عن السبب الرئيسي المسبب لكل هذا وهو المدير التقليدي .
إذا أردنا علاج مشكلة ما فعلينا تتبع السبب الرئيسي لها وهو المدير فيجب أن يدير المؤسسة شخص ملم بفنون الإدارة وأساليبها مدرك لطبيعة عمله خبير في تسيير سفينة عمله للأمام وقيادتها للتميز .
وإن وجد مدراء مخفقين فيجب توجيههم المسار القيادي الصحيح بعمل دورات مكثفة عن علم الإدارة وفنونها وتشجيعهم على تكثيف القراءة بشكل عام وفي الإدارة والقيادة بشكل خاص .
واليوم مع تنوع أساليب المعرفة وانتشار وسائل الإتصال أصبح من السهل الإبتكاروالإبداع وتنمية الذات فليس هناك أي عذر لشخص مسؤول وفي مؤسسته إخفاق أو عليها أي ملاحظات
إن الإدارة الجيدة المتميزة تعني مؤسسة ناجحة ومتميزة تخدم حضارة ورقي المجتمع والوطن .

اترك تعليقك :

التعيقات (8)

  1. يقول ابومحمد:

    كلام جميل تشكر عليه

  2. يقول أبوأحمد الهذلي:

    مبدع👏🏻👏🏻
    طرح مميز وهادف 🌹🌟🌹🌟

  3. يقول أبو مراد:

    وفقك الله ياأستاذ سعد كلام جميل ومبدع

  4. يقول Amahd:

    مبدع استمر بالتوفيق

  5. يقول ابو زياد:

    فعلا أوافقك الرآي

  6. يقول سامي بن خلف:

    رائع كروعتك اخي سعد بارك الله فيك وفِي جهودك وأفكارك النيرة

  7. يقول ياسر:

    الله يوفقك يابو مهند
    كلام جميل جدا

  8. يقول مسفر عطاالله الجعيد ابو عبدالله:

    أحسنت يابو مهند لافظ فوك👍